اجعلنا صفحة البداية
RSS خدمة
اضفنا الى المفضلة
 






ABRAJ : 1.17( %)   AHC : 0.71( %)   AIB : 1.59(0.63%)   AIG : 0.18(5.88%)   APC : 5.18( %)   APIC : 1.68(2.44%)   AQARIYA : 0.68(2.86%)   ARAB : 0.77( %)   ARE : 0.30( %)   AZIZA : 2.66( %)   BJP : 2.40( %)   BOP : 2.45( %)   BPC : 5.13(2.60%)   BRAVO : 1.37( %)   ELECTRODE : 2.00( %)   GCOM : 0.07( %)   GMC : 0.54( %)   GUI : 1.43( %)   ISBK : 2.18(0.46%)   JCC : 0.94( %)   JPH : 1.83(1.08%)   JREI : 0.43( %)   LADAEN : 0.28( %)   MIC : 1.14( %)   NAPCO : 0.67( %)   NCI : 1.06( %)   NIC : 3.00( %)   NSC : 1.25( %)   PADICO : 1.27(3.25%)   PALAQAR : 0.50( %)   PALTEL : 4.70( %)   PEC : 1.07( %)   PHARMACARE: 3.60( %)   PIBC : 0.95( %)   PICO : 2.55( %)   PID : 1.33( %)   PIIC : 2.25( %)   PRICO : 0.47(2.08%)   PSE : 4.95( %)   QUDS : 1.39(2.21%)   RSR : 2.70( %)   SANAD : 2.70( %)   TIC : 3.28( %)   TNB : 1.72(1.71%)   TRUST : 4.50( %)   UCI : 0.48(2.13%)   VOIC : 10.00( %)   WASSEL : 0.49( %)   WATANIYA : 0.96(2.13%)  

اسرائيل تصدر للاراضي الفلسطينية ما قيمته اربعة مليارات دولار     غزة- أزمة بغاز الطهي بالتوازي مع أزمة الكهرباء ولا حلول في الافق    فاتن في جنين تعقد جولات لتعريف مقترضيها وزائريها على التمويل الاسلامي    ارتفاع مؤشر غلاء المعيشة في الأراضي الفلسطينية بنسبة 0.12%        بنك القدس يطلق حملة جوائز حسابات التوفير "وفر واكسبها"    
عاجل
 
  2017 الجمعة 26 أيار



اسعار العملات (شيكل)
سعر البيع سعر الشراء العملة
3.71 3.74 الدولار الامريكي
5.21 5.27 الدينار الاردني
4.91 4.95 اليورو
0.59 0.61 الجنيه المصري




اسعار المعادن
التغيير السعر الحالي الوحدة
% اوقية الذهب
% جنيه الذهب
% جرام ذهب عيار 21
% جرام ذهب عيار 18




استفتاء سوات









الحكومة قادرة على محاربة المنتجات الاستيطانية







بالتعاون مع التجار






67.05%





بفرض سلطة القانون فقط






16.31%





غير قادرة






16.64%





       الاجمالي: 2458



















الرئيسية > أهم الأخبار >
تكبير الخط تصغير الخط  ارسله ايميل  اطبعه

د. اشتية: 17 مليار دولار حجم المساعدات التي وصلت الى السلطة الوطنية منذ عام 1993

د. اشتية: 17 مليار دولار حجم المساعدات التي وصلت الى السلطة الو



سوات.فلسطين-20 حزيران

رام الله – سوات - قال د. محمد اشتية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ورئيس المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار «بكدار»: «إن أموال المانحين لن تتوقف في الفترة القادمة، حتى في حال تشكيل حكومة التوافق الوطني، ذلك أن المانحين مهتمون بخلق استمرارية في الدعم الدولي لفلسطين وهذا ينبع من اهتمام المجتمع الدولي باستمرار السلطة الوطنية وأن تكون قادرة على مواجهة التزاماتها المالية، مشيرا إلى أن المانحين لم يتوقفوا عن دفع الأموال للسلطة منذ عام 1993 وحتى الآن».
في بيان صحفي تلقت «الحياة الاقتصادية» نسخة منه امس، وأوضح د. اشتية أنه وحتى في حال تأخرت المساعدات عن الوصول فهذا لا يعني أن العالم لا يريد المساعدة: «قرار استمرار السلطة، وأن تكون قادرة على الوفاء بالتزاماتها هو قرار دولي لأن السلطة هي عنصر أساسي في الاستقرار السياسي في المنطقة، ووقف التمويل يعني إنهيار السلطة، وبالتالي لا اعتقد أن المانحين سيساهمون في انهيار السلطة».
وأشار د. اشتية إلى أن حجم المساعدات التي وصلت للسلطة منذ إنشائها وصل إلى ما يقارب 17 مليار دولار أميركي: «بلغ مجموع ما قدمته الدول العربية مجتمعة عام 1993، «4.5» مليار دولار، فيما وصل مجموع ما قدمته الدول الأوروبية 7.1 مليار دولار، أما دول أميركا الشمالية، فقد قدمت للسلطة ما يقارب 2.4 مليار دولار، أما الدول الآسيوية فتبرعت بأكثر من مليار دولار، بينما وصلت للسلطة تبرعات من جهات أخرى بقيمة 1.5 مليار دولار.
وأوضح د. اشتية أن المساعدات التي تصل للسلطة تصرف عبر ثلاث آليات، أولا: أموال تأتي لدعم الموازنة، ثانيا: أموال تقدم لمشاريع، وثالثا: أموال تقدم لمؤسسات المجتمع المدني «NGOs».
ونوه د. اشتية في الوقت ذاته إلى وجود مشكلة أخرى تتعلق بعدم التزام بعض المانحين العرب بدفع تعهداتهم وهو ما تسبب في عجز الموازنة العامة للعام الماضي.
واشار الى أن السعودية تعتبر أكبر دولة عربية مانحة للشعب الفلسطيني منذ العام 1993، فقد بلغ مجموع مساعداتها مليار و600 مليون دولار أميركي.
وفي السياق ذاته، أوضح د. اشتية أن الاتحاد الأوروبي، عبر آلية «بيغاس»، يعتبر أكبر المانحين لفلسطين، إذ بلغ مجموع ما قدمه منذ عام 1993، ثلاثة مليارات و15 مليون دولار أميركي، مضيفا أن عام 2008 كان العام الأغنى من حيث المساعدات الدولية للسلطة، فقد بلغ حجم الأموال التي وصلت السلطة في ذلك العام، مليارين و700 مليون دولار أميركي.
وبيّن د. اشتية أن النشاط الاقتصادي للسلطة يعيش حالة مديونية دائمة في الوقت الراهن، إذ إن على وزارة المالية ديون بقيمة أكثر من مليار دولار على شكل متأخرات للقطاع الخاص والمقاولين، أو قروض للبنوك: «هذا يعمق الأزمة الاقتصادية، لأن البنك دائن للسلطة، والسلطة تدفع رواتب الموظفين، والبنوك دائن للموظفين «المقترضين» وتعتمد على رواتبهم لسداد القروض، لذا، فإن أي تعثر، سيعكس نفسه على هذه الحلقة، ما ينذر بكارثة مالية».
أما بالنسبة للأرقام التي تتحدث عن الانتعاش الاقتصادي، فأشار د. اشتية إلى أن هذا الانتعاش لا يشمل قطاع غزة، وأن نسبة النمو حسب تقرير البنك الدولي هي 8% لكنها معتمدة بأموال المانحين، الأرقام التي تتحدث عن الانتعاش، تقدر بـِ 1.3 مليار دولار، وهذه الأموال دفَعها المانحون، لذا فهناك تدهور وليس انتعاشا، هذا لأن النمو هو ليس ذات ديمومة، وبالتالي يجب ألا يكون الانتعاش مدفوعا بأموال المانحين. إذ إن النمو الحقيقي يعتمد على النشاط الاقتصادي المرتكز على قاعدة انتاجية قوية مع نشاط لقطاع الصادرات.
وأوضح د. اشتية أن تأخير وصول عائدات الضريبة عطل وحدَّ من قدرات السلطة في دفع الرواتب في موعدها، وشلّ السلطة مشيرا إلى أن المشكلة المالية هي ليست أساسا في المانحين، بل في إسرائيل، التي ترفض تحويل العائدات الضريبية للسلطة: «عندما قطعت عنا إسرائيل مبلغ 80 مليون دولار لعدة أسابيع، تعطلت البلد، ذلك أن إسرائيل حاولت تدفيعنا ثمنا سياسيا للمصالحة، ما يهمنا هو اننا لا نريد في المستقبل أن ندفع ثمنا للقدس واللاجئين وقضايانا الأخرى، ومن هنا تأتي أهمية البدء بإعادة صياغة سياسات واستراتيجية واضحة لإدارة المال العام»



Bookmark and Share
 ارسل لصديق
 طباعة

تكبير الخط تصغير الخط







اتفاقية الموقع
بحث
وظائف
خريطة الموقع
اتصل بنا
اعلن معنا
المنتدى
سوات
اسواق المال
الصفحة الاولى
RSS

جميع الحقوق محفوظة لوكالة سوات - فلسطين للمال والاعمال © 2017